تمرين كتابة (٢): “لعبتي الصغيرة”

اكتب عن  أغنية غنتها لك أمك. 
أغاني ما قبل النوم أو ما تُعرف بال Lullaby هي من التفاصيل التي لن أتجاوزها ولو بعد حين
لم أسمعها بطفولتي إلا بصوت أمي، كانت تغنيها لي بلهجتها الأردنية الناعمة.. وأحيانا بلغتها الشركسية التي قلما فهمتها ولكنني أحببتها. جدا.
المفضلة لدي هيلعبتي الصغيرةالتي لا أزال أحفظها وأرددها لبنات صديقاتي اللاتي أحبهن كثيرا
كلمات الأغنية تدعو اللعبة الصغيرةالتي هي أناللنوم بألطف طريقة ممكنة. وبالرغم من بساطة كلماتها إلا أنها كانت تشعرني بقرب أمي مني واهتمامها بي لآخر لحظة في اليوم. فأثر هذه الدقائق التي كانت تقضيها معي كل ليلة سيبقى بقلبي للأبد. للأبد
أما السؤال الحقيقي حالياً، هل كنت فعلا لعبتها الصغيرة؟ وكيف تشعر حين تشهد على تحول هذه اللعبة لكائن آخر؟ كائن يخيب ظنها في كثير من المرات ويسير في الإتجاهات المعاكسة كلها ولا يحب الاستقرار ويهوى جمع الزجاج المتكسر بيده ولا يبالي بالنتائج
الكائن الآخر.. هو أنا. والذي لم تحبه أمي يوما أقل مما أحبت تلك اللعبة الصغيرة.
وأؤمن بأنها لا تزال بداخلها تغني لي، ولا أزال أستمد قوتي من لحنها
ملاحظة غير مهمةاحتوت هذه التدوينة على مشاعر مختلطة وأود ذكرها لغاية في نفسي: الحنين، الأسف، الخيبة، الإيثار، الحب، التمرد، الحرية، النضج، الأمل

حنين ط.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s